الجمعة، 6 يونيو، 2014

فوائد الملوخية – م/ محمود فوزي


فوائد الملوخية – م/ محمود فوزي

مبدأيا اتمنى ان يكون العنوان مناسبا ولا يغضب السيد الاستاذ الذى يراقب الناس فى الانترنت فأنا لا اريد ابدا ان اكون سببا فى تعكير مزاجه.
فقد أعلنت الداخليه عن مناقصه عالميه لشراء تجهيزات لمراقبه الانترنت كي تعرف كل من تسول له نفسه ان يتفوه بكلمه تغضب القاده الكبار فتمنع بذلك هؤلاء الخونه والعملاء الذين بلغت بهم الوقاحه أن يكتبوا على الانترنت.

ومنذ ذلك الحين لقد قررت أن ابتعد تماما عن أي شيء يغضبهم (طبعا هم معروفون) واتجه لأي موضوع يكون محايدا وبعيد كل البعد عن كلام الخونه والعملاء.

طبعا هنا لن اتكلم ابدا عن مسألة ان المناقصه عالميه وهذا يجعل ان هناك فرصه لان يعرف اخرون فى دول اخرى مايفكر به الامن في مصر وما يهتم به.
بالتأكيد لن اقول مثل هذا الكلام الأحمق لانه بالطبع لدينا مسئولون بالداخليه أعلم منا بأمن البلد فماذا نفهم نحن عن الامن؟

أيضا لن أكرر كلام هؤلاء السذج عن أن الدستور الشرعي يعطي الحريات للناس كما ان دستور الرقص أيضا به مواد مشابهه نوعا فهذا كلام فارغ من المضمون تماما
فكيف تتحدث عن دستور بينما رئيس المحكمه الدستوريه يوافق على الغاء دستور مستفتي عليه؟
اكرر مره اخرى هذا ليس كلامى فأنا أصبحت وطنيا ولن اقول كلام الخونه والعملاء مره اخرى.

و أرد على هؤلاء أنه لا تجعل بعض مواد مكتوبه على ورق تشق الصف وتصبح سببا فى خلاف مع داخليه بلدك المسئوله عن أمنك. افهموا أيها الشعب الغلبان.

وحتى لا يفهم احد كلامى بطريقه خاطئه فانا طبعا لا اريد اهانه الرقص ابدا عندما قلت دستور الرقص.
فانا هنا كنت اعبر عن أنه دستور فرح به المصريون فرحا شديدا حتى أنهم بسبب شده اعجابهم بالدستور ذهبوا للجان ورقصوا .
كما ان الرقص هو مهنه سامية (اقصد مهنه ساميه جمال فى الافلام)
وللامانه كانت فرصه رائعه لاظهار مواهب مدفونه لا ادرى هل تم اكتشافها من قبل المختصين أم سنظل نتجاهل مواهبنا هكذا؟

لا ادري ما الذى جرني بعيدا عن الموضوع الأصلى (فوائد الملوخية) ربما هى رواسب التخلف والرجعية.
اعتذر للقراء المراقبين عن هذا الخطأ (الغير مقصود طبعا).

ولنعود لعنوان المقال فقد بحثت عن الملوخيه فوجدت أن لها فوائد كثيره منها مثلا ان  بها عنصر الحديد المفيد للجسم.
ولكن .... لحظة..... الحديد!
مره أخرى قد يستنتج القارىء المراقب اننى اريد القول ان الدوله يقودونها بالحديد والنار
 لا لا لاأقصد ذلك أبدا.
كيف أصف هؤلاء الطيبين الذين يحكمون البلد الان بهذه الصفه البشعه؟
فمصر الان افضل بالتأكيد من عهد مرسي فقد تم اغلاق كل قنوات الخونه والعملاء منذ اللحظه الاولى
ويتم محاربتهم فى الشوارع
وعندما اراد البعض الاعتصام فقام الشرفاء فى الداخليه والجيش بانهاء المهزله
فكيف يكون هناك اعتصام او مظاهره فى بلد محترم فهذا يكون فى الدول المتخلفه فقط
وهناك أكثر من 20 ألف عميل فى السجون
وتم قتل بعض الخونه فى سياره الترحيلات
هذا غير احكام السجن والاعدام على المتآمرين

هل يمكن ان نصف هذا بالحديد والنار؟ بالطبع لا.

ثم انهم (عالم نتنه ريحتهم وحشه) كما قال أحدهم وبالتالى فيجب تخليص المجتمع منهم بسبب رائحتهم
أي لو أن واحد من هؤلاء المتآمرين كان قد اشترى عطر أصليا (بخمس جنيهات مثلا) فينجي نفسه من العقاب ولكنه العند. بالفعل يستحقوا ما حدث لهم.

مره اخرى ابتعدت عن الموضوع الاساسي الهام.
سأحاول النجاة من الامر واكتفي بالعنوان فقط وأقول ان للملوخيه فوائد وفقط.
فهل سيساعدنى احد اذا نصحته بالملوخيه فاستفاد منها وتضررت أنا؟

للعلم فأنا احب الملوخيه ولكن لن انزلق لهذا الخطر الكبير فأقول رأيي فربما يظن المراقب أننى اقصد السخريه من الفساد.
حيث يدخل فى ذهنه أننى مادمت ذكرت الملوخيه فبالتالى اقصد الارانب ايضا (لا ادرى سبب الربط التاريخي بين الملوخيه والارانب )
ثم يستنتج أننى اتحدث عن الارانب كنايه عن الملايين التى يأخذها الفاسدون.
واذا  ذكرت كذبا انى اكره الملوخيه فربما يعتقد انى ارفض الفساد أي اعارض نظام مبارك الذى عاد مره اخرى للصدارة.

وهنا احتار فعلا فلن أعلن ابدا عن رأيي علانيه الا بعد استشارة الخبراء او الافضل أن أسأل المراقبين :
هل تحبون الملوخية؟

..................

مصر تعتقل علماءها


مصر تعتقل علماءها

حسبنا الله ونعم الوكيل

الدكتور / محمد عمار : عميد كلية الهندسة جامعة طنطا

أثناء التحقيق ، وبعد أن وجه إليه وكيل النيابة تهمة الإنضمام لعصابة تستهدف قلب نظام الحكم
د/ محمد عمار : ممكن بس أقول حاجه لحضرتك ؟؟
وكيل النيابة : اتفضل ..
د/ محمد عمار : أنا بعد تفوقي في الكلية خرجت بعثه لكندا .. والدوله فعلا صرفت عليّ كتير .
أنا بعد البعثه اتعينت في الكلية اللى كنت بعمل الماجستير فيها ، وكان راتبى 5500 دولار يعنى أكتر من 40 ألف جنيه مصري في الشهر ..
ومع ذلك قررت أرجع مصر رغم تمسك الناس في كندا بي جدا وكانوا بيتحايلوا عليّ وعرضوا عليّ يزودا المرتب ..
أنا رفضت وقررت أرجع مصر وأرد الجميل بإنى أعلمى تلامذتى .
بعد عزل الدكتور مرسي فؤجئت بالأمن يقتحم بيتى ويهدد أولادى ويعتقلونى بدون أى سبب أو مبرر وتم حبس تحت حجج واهية لمدة أكثر من 5 شهور ....
وقدر ربنا إنى اخرج بعد خمس شهور ....
بعد ما خرجت أولادي اتحايلوا عليّ أسافر خصوصا بعد ما واحد من زملائي بعتلى عقد عمل في كندا والأجر مفتوح وانا اللى
أقرره ..
رفضت وقلت إن مصر لها حق عليّ لازم أرده ، غير إن 2 من الطلبه أنا مشرف على رسالة الماجستير بتاعتهم وهم 2 نوابغ ورافضين إني أحولهم لحد تانى .
المره اللى فاتت قلت يمكن حصل لبس أو خطأ في الأسماء لأنى بجد مش عارف انتوا حبستونى ليه ... ورغم استمرار حبسى 5 شهور .. قلت معلش (!)
أولادي قالولى يا بابا لازم تسافر .. مصر مش هي الدوله اللى تحافظ عليك ... الوضع سيئ جدا وهيعتقلوك تانى ..
أنا رفضت وكنت بطمنهم وبقول لهم المره اللى فاتت أكيد كانت خطأ ومش هيتكرر تانى ..
سؤالى لحضرتك : ممكن بس تقولى لما أولادي يجوا يزرونى أقولهم ايه !!؟؟؟
وكيل النيابة : صمت رهيب ونظرات بتحديق للدكتور محمد .. شفاه صامته ولسان يعجز عن الكلام ونظرات تحميل الكثير والكثير من الحيرة ..
الدكتور محمد عمار : حضرتك ما جاوبتنيش !! .. أقول ايه لأولادي ؟؟؟؟
وكيل النيابة : مش عارف يا دكتور .. مش عارف أقولك ايه !!
نظر الدكتور نظرة حيرة وتعجب للحاضرين جميعاً وخرج الدكتور من غرفة التحقيق ولم يجد إجابة لسؤاله بعد ..

..................

الخميس، 5 يونيو، 2014

رسالة من الرئيس الشرعي للشعب


رسالة من الرئيس الشرعي للشعب

هذه رساله من الرئيس الشرعي الدكتور محمد مرسي رئيس جمهوريه مصر العربيه تم عرضها يوم 4/6/2014
وهذا نصها:

أيها الشعب الثائر الأبي 
قدّر الله لثورتنا المباركة – ثورة 25 يناير - أن تواجه الصعاب لمنتهاها ولكنه هيأ لها رجالا بحق ...
ثوارٌ رجالاً ونساءاً تفاخر بهم مصر سائر الأمم .

أيها الثوار الأحرار 
سيروا على درب ثورتكم السلمية البيضاء بثبات كالجبال وبعزائم كالرعود فثورتكم منصورة في القريب العاجل - هذا يقيني في الله - وخلفكم أغلبية ساحقة من الشعب تنتظر منكم أن تهيئوا لها الأجواء الثورية لتسمعوا هديرها المدوي بعد أن أسمعت العالم صمتها الهادر في مسرحية تنصيب قائد الانقلاب التي أرادوا لها شعبا مغيبا فصفعهم بوعيه وأذل ناصيتهم .

فتجمعوا ولا تفرّقوا ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم .

الله يشهد أني لم آل جهداً أو أدخر وسعاً في مقاومة الفساد والإجرام بالقانون مرة وبالإجراءات الثورية مرات
فأصبت وأخطأت ولكني لم أخن فيكم أمانتي ولن أفعل ولقد بذلت سنين عمري في مواجهة إجرامهم وسأبقى كذلك مادام في عمري بقية .

يا شباب مصر الثائر 
لقد أبهرتم العالم باستكمالكم لثورتكم وأنتم اليوم والغد .. الحاضر والمستقبل .. بل أنتم الوطن .... والثورة معقودة في عزائمكم أثق أنكم سترفعون لواءها وتوردوها مجدها.

فالثورة الثورة والصبر الصبر أيها الأفذاذ ووالله كأني أراكم أجيالا من بعدي تروون لبنيكم كيف صبرتم فانتصرتم وضحيتم فتمكنت ثورتكم 

إن كل الشعوب الحرة لم تعترف بهذا النظام الانقلابي المجرم بسبب استمرار ثورة المصريين وتمسكهم بسلميتها المبدعة ولن يعترف حر في العالم كله بما بني على هذا الباطل من أباطيل .

وأخيرا وليس آخرا أقول لشعبي الرائد لتكن عيونكم على ثورتكم وأهدافها السامية ولن تضيع دماء الشهداء ولا أنات الجرحى والمصابين ولا تضحيات المعتقلين أبدا ما دام للثورة رجال يحملون همها ويرفعون لواءها ويؤمنون بمبادئها ويصطفون حولها حتي تحقق كامل أهدافها .

أعلم أن الطريق صعبة لكني أؤمن بأصالة معادنكم وعدالة قضيتكم وأثق في نصر الله عزوجل لكم .. بارككم الله لوطنكم وأمتكم
ودمتم ثائرين

محمد مرسي
رئيس جمهورية مصر العربية

.................

Delete this element to display blogger navbar