الثلاثاء، 31 مارس، 2009

حصار نقابة المهندسين

حصار نقابة المهندسين

http://egyptandworld2.blogspot.com/2009/03/blog-post_31.html

الأمن يُفشل اعتصام المهندسين واجتماع طارئ بنادي النقابة

موقع اخوان اون لاين

http://www.ikhwanonline.com/Article.asp?ArtID=47055&SecID=230

[15:59مكة المكرمة ] [30/03/2009]

افشلت أجهزة الأمن الاعتصام المفتوح الذي أعلن عنه تجمع "مهندسون ضد الحراسة" بمقر النقابة العامة للمهندسين وجميع النقابات الفرعية اليوم الإثنين، وقرر التجمع التوجه إلى نادي النقابة بأبو الفدا بحي الزمالك لمناقشة الوضع الميداني، ولإعادة ترتيب الأمور، والتحضير لاعتصامٍ غدًا.

ومنعت الأجهزة الأمنية المهندسين من دخول مقر النقابة العامة، وطاردت بعض المهندسين، ومنعت المصورين والصحفيين والمواطنين من المرور أمام النقابة، ووقعت مشادات كلامية وتجاذبات بالأيدي كادت أن تتحول إلى اشتباكات إلا أن المهندسين آثروا السلامة.

وذكر المهندس رفعت بيومي عضو التجمع لـ(إخوان أون لاين) أن الأمن حاصر مقر النقابة العامة بحشود من قوات الأمن المركزي، كما انتشر المخبرون بزي مدني بمحطات مترو "جمال عبد الناصر وأحمد عرابي ومبارك"، والمقاهي والمطاعم، كما تحولت محطة البنزين الواقعة أمام مقر النقابة مركزًا للعمليات الأمنية.

وقال المهندس عبد العزيز الحسيني: "رغم منعنا من الاعتصام أمام مقر النقابة العامة إلا أننا سنواصل العمل والمجيء للنقابة غدًا وكل يوم؛ حتى تحقق مطالبنا، وتُجرى الانتخابات بالنقابة، وتُرفع الحراسة الظالمة".

كان تجمع "مهندسون ضد الحراسة" قرر تنظيم اعتصام مفتوح أمام مقر النقابة العامة ابتداءً من اليوم وحتى تنفيذ الحكمين القضائيين القاطعين، أحدهما حكم في فبراير 2008م بإلزام رئيس محكمة جنوب القاهرة الابتدائية بفتح باب الترشيح، وإجراء الانتخابات دون انتظار تنقية الكشوف.

……………..

الأحد، 29 مارس، 2009

اعتصام نقابة المهندسين المصريين 30 مارس

اعتصام نقابة المهندسين المصريين 30 مارس


http://egyptandworld2.blogspot.com/2009/03/30.html

بيان (مهندسون ضد الحراسة)


بسم الله


أيها الإخوة المهندسون مضى خمسة عشر عاما على فرض الحراسة على نقابة المهندسين، ولم يصب النقابة والمهندسين سوى كل البلاء من تلك الحراسة، فقد عطلت دور النقابة كإستشاري للدولة في الشئون الهندسية، وحولت النقابة لمصلحة حكومية لا يعنيها شيء من أمور المهندسين ورعايتهم المهنية والعلمية والإجتماعية والإقصادية والصحية، لقد بني هذا الوطن على أكتافكم مهندسي مصر، وتحرر هذا الوطن بعقولكم وأيديكم مهندسي مصر، وقد آن الأوان لعودتكم رجال يشرف بكم الوطن وتشرفون بخدمته... ولكون مجموعات المهندسين المختلفة ليست جماعات سياسية أو تنظيمات محظورة بل هم أفراد مهندسون شرفاء تجمعوا على المطالبة بحق أقره القضاء والدستور في نقابة مهنية هم أعضاء فيها ولا علاقة لهم بأي طلبات سياسية تتعلق بسياسة الدولة فقد توصل المهندسون بالإجماع على نشر وتعميم البيان التالي

------------ --------- ---

قد جفت اليوم السبل لإسترجاع النقابة فبعد رفض وزير الري والحارس القضائي تنفيذ حكم قضائي برفع الحراسة وتعمد إهدار موارد النقابة وفرض الإتاوات على المهندسين ومنعهم من ممارسة حقوق كفلها لهم القانون والدستور والقوانين والأعراف الدولية فقد قررنا نحن مجموعة مهندسون ضد الحراسة إعلان الإعتصام بدء من يوم الإثنين 30 مارس وحتى رفع الحراسة وأصدرنا البيان التالي

------------ --------- -

أولاً

إعلان الإعتصام في مقر النقابة العامة وجميع النقابات الفرعية بدء من يوم الإثنين الموافق 30 مارس 2009 وحتى تنفيذ مطالب المهندسين والإعتصام مفتوح لجميع المهندسين بإختلاف تجمعاتهم وتياراتهم وإنتماءاتهم...

------------ ---------

ثانيا

ًتأسيس لجنة من المهندسين الغير راغبين في الترشيح لإنتخابات مجلس النقابة يقومون بإدارة شئون النقابة فور رفع الحراسة والإشراف على الإنتخابات وتقوم تلك اللجنة بالآتي:

تسلم النقابة من الحراسة بكل أصولها ومنقولاتها

تعيين مراقب حسابات داخلي لمراجعة ميزانية النقابة خلال الخمسة عشر عام الماضية

تقديم كافة المخالفات المالية والإدارية لمكتب النائب العام

تلقي طلبات الترشيح من السادة المهندسينالإعداد لعملية الإنتخابات

------------ ---------

ثالثاً

فور تأسيس اللجنة يتم إعلان جمعية عمومية مفتوحة غير محددة المدة لحين إتمام عملية الإنتخاب سواء تم رفع الحراسة رسميا أو لا ستنعقد الجمعية العمومية الممتدة

------------ --------

رابعاً

تكون اللجنة مسئولة عن التواصل مع الحراسة والوزارة المعنية بالإشراف على أساس مطلب المهندسين في رفع الحراسة ولا يحق لها التفاوض فيما هو غير رفع الحراسة دون الرجوع للجمعية العمومية الممتدة

------------ -------

خامسا

إعتبار القانون 100 لسنة 1993 كأن لم يكن لتعارضه مع قانون تأسيس النقابة ولكون إدراة عملية الإنتخابات النقابية شأن داخلي وليس شأن حكومي يخضع لقوانين خارجية وتتحدد كل اللوائح الداخلية بناء على جمعية عمومية وليس على قرار وزاري أو قضائي.

------------ -------

سادساً

تدعو مجموعة مهندسون ضد الحراسة كافة المهندسين الشرفاء المدافعين عن حقوقهم إلى المشاركة في الإعتصام والعمل على حشد الجهود البشرية والإعلامية لتغطية الإعتصام الذي يبدأ في 30 مارس من هذا العام وحتى رفع الحراسة

------------ ------

سابعاً

تدعو مجموعة مهندسون ضد الحراسة كافة المهندسين الشرفاء بكافة المحافظات إلى المشاركة في الإعتصام بالنقابات الفرعية والتجمع السلمي بكافة نوادي المهندسين بجميع المحافات

------------ -------

ثامناً

إعلان الإعتصام وتعميمه في وسائل الإعلام مهمة كل مهندس وتقوم سكرتارية المجموعة بإبلاغ وزارة الصحة لتوفير عربات الإسعاف اللازمة وإبلاغ الدفاع المدني ووزارة الداخلية ووزارة الري لكونها الوزارة المعنية وذلك لكون الإعتصام سلمي وحق يكفله الدستور

------------ ------

وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى

وسيعمل كافة المهندسين على تنفيذ هذا البيان بكافة بنوده وإن طال الأمد
..........................................

الجمعة، 27 مارس، 2009

ضرب السودان وامريكا تنفى والصهاينه يلمحون

ضرب السودان وامريكا تنفى والصهاينه يلمحون

http://egyptandworld2.blogspot.com/2009/03/blog-post_27.html

وزير سوداني تحدث عن مقتل ثمانمائة و تلميح صهيوني وتنصل أميركي من الهجوم على شرقي السودان

موقع قناة الجزيرة

ألمح رئيس الوزراء الصهيوني المنصرف إيهود أولمرت إلى دور للقوات الاسرائيلية بالهجوم على قافلة شاحنات شرقي السودان في يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط الماضي، والذي أوقع حسب مصادر رسمية سودانية نحو ثمانمائة قتيل, بينما تنصلت واشنطن من المسؤولية عنه.

وقال في مؤتمر بأكاديمية هرتزيليا "إننا نقوم بالعمل في أي مكان نستطيع فيه ضرب البنية التحتية للإرهاب في أماكن قريبة وليس بالضرورة قريبة جدا". واستطرد "إننا نضربهم بطريقة تعزز الردع وصورة الردع هي أحيانا لا تقل أهمية لدولة إسرائيل".

كما شدد أولمرت على أنه "لا يوجد مكان لا تستطيع دولة إسرائيل العمل فيه" لكنه لم يشر إلى حادثة معينة.

وفي سياق متصل نفى المتحدث باسم الخارجية الأميركية غورودن دوغود أن يكون لوزارته أي معلومات حول وقوع غارات جوية على السودان.

وأعرب عن قلق بلاده إزاء "إرسال أسلحة إلى حركة (حماس) مشيرا إلى أن التهريب أصبح "مشكلة حقيقية في قطاع غزة, وهذه إحدى النقاط التي يسعى كثيرون إلى حلها وخاصة المصريين كي يساهموا في إعادة السلام إلى غزة".

وفي وقت سابق نفى المتحدث باسم الجيش الأميركي في أفريقيا فينس كرولي في تصريحات للجزيرة ضلوع قواته بالهجوم. وقال إن القوات الأميركية لا تقوم بعمليات دورية وإنما تساعد دول المنطقة وتقاسم معها المعلومات أحيانا.

وكانت وسائل إعلام أميركية وإسرائيلية أوردت أن هذا القصف استهدف قافلة سيارات كانت محملة بأسلحة في طريقها إلى قطاع غزة.

وفي ردود الأفعال نفى المتحدث باسم حماس أسامة المزيني أي علاقة للحركة بالشحنة التي قصفت شرقي السودان. وقال إن حماس "لم تتلق أي شاحنات أسلحة من أي دولة عربية أو منظمة ولا علاقة لها بما يتردد عن قافلة أسلحة كانت في طريقها من السودان لغزة".

إعلان رسمي

وجاءت تلك المواقف والتصريحات بعد ساعات من إعلان وزير الدولة بوزارة النقل السودانية للجزيرة أن موقعا قريبا من مدينة بورتسودان شمالي شرقي البلاد تعرض لغارتين جويتين من قبل طائرات بالأسطول الأميركي بالبحر الأحمر.

وأضاف مبروك سليم أن الغارتين استهدفتا عددا من السيارات يعتقد بأنها كانت محملة بكميات من الأسلحة التقليدية.

ونفى نقل أسلحة إلى غزة, وقال إن القافلة كانت تخص جماعات تهريب واتجار بالبشر, مشيرا إلى أن الأسلحة التي كانت معهم خفيفة ولا تتعدى الكلاشينكوف بغرض الحماية.

وقالت مصادر سودانية إن أكثر من خمسين شخصا نجوا وتلقوا العلاج بمستشفى مدينة كسلا شرق السودان.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين سودانيين لم تذكر اسميهما أن إثيوبيا يعمل ميكانيكيا هو الناجي الوحيد، قال إن الهجوم نفذته طائرتان حلقتا فوقهم ثم عادتا وقصفتا السيارات حيث دمرت العربات وكانت أربع أو خمس سيارات. ولم يستطع الشاهد تحديد جنسية الطائرتين.

كما أفاد سياسي سوداني بالخرطوم أن الهجوم أصبح معروفا بالجزء النائي من شرق السودان. وأضاف أنه منذ نحو أسبوعين ناشدت قبيلة عربية رسميا السلطات الحكومية بإعادة جثث أكثر من ثلاثين شخصا قتلوا بالغارة.

قصف صهيوني
وكانت شبكة "سي بي أس الأميركية ذكرت على موقعها الإلكتروني أن مراسلها للشؤون الأمنية علم أن طائرات صهيونيه نفذت هجوما شرق السودان, مستهدفة شحنة أسلحة كانت في طريقها إلى حماس بغزة.

وفي هذا الشأن قال المراسل العسكري للإذاعة الصهيونيه إيال عليما للجزيرة إن تل أبيب لم تنف أو تؤكد تلك الأنباء, معربا عن اعتقاده بأن التكتم الإسرائيلي يدل على صحة تلك الأنباء.

كما قال محلل عسكري في يديعوت أحرونوت معلقا على أنباء الغارات إن القرار اتخذ نظرا لدقة المعلومات، ولمنع وصول القافلة إلى مصر والتي يشتبه في أنها كانت تحمل صواريخ يصل مداها تل أبيب خلال الحرب على غزة.

وأضاف أليكس فيشمان أن الهجوم تم بناء على معلومات استخباراتية دقيقة. واستطرد أن "القرار كان بتنفيذ الهجوم وعدم الانتظار حتى تصل القافلة سيناء، وعندها يتم التورط مع دولة صديقة مثل مصر أو عندما تختفي هذه القافلة عن أعيننا ونلتقي مع هذه الصواريخ عندما تسقط في تل أبيب".

وذكر أنه خلال الحرب على غزة "هددت إيران بنقل صواريخ لحماس يصل مداها 70 كلم ويتم إطلاقها باتجاه تل أبيب, وصواريخ كهذه بإمكانها بكل تأكيد أن تشكل بالنسبة لإسرائيل سببا للهجوم" على القافلة بالأراضي السودانية.

.............................

الخميس، 12 مارس، 2009

إنذار قبل التعميم – فهمي هويدي - موضوع خطير



صحيفة الرؤية الكويتيه الخميس 15 ربيع الأول 1430 – 12 مارس 2009

إنذار قبل التعميم – فهمي هويدي

http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/03/blog-post_12.html

http://fahmyhoweidy.jeeran.com/archive/2009/3/825350.html

حين طالعت الصحف المصرية بعد غيبة خمسة أيام عن البلد، لم يستوقفني في أخبارها الداخلية سوى الخبر الذي نشرته صحيفة «الشروق» في (5 - 3) على صفحتها الأولى تحت العنوان التالي: حفلة تعذيب في قسم شرطة أبو النمرس (مدينة تقع جنوب محافظة الجيزة). وفي تفاصيل الخبر أن رجلا وزوجته من أهالي محافظة المنيا يعملان حارسين لإحدى مزارع المواشي في المدينة، اكتشفا ذات صباح في (21 /2) اختفاء بقرتين ونعجة وخروفين من المزرعة، التي سارع أصحابها إلى اتهامهما بالسرقة.

أمام إصرار الرجل (ياسر) وزوجته (جميلة) على النفي، فإن الأمر وصل إلى قسم شرطة المدينة. وهناك أمر معاون مباحث القسم (النقيب مدحت. ز ) بالقبض عليهما، وحرر لهما المحضر رقم 2235 لسنة 2009 بل وأمر باحتجاز شقيقة الحارس وابنه البالغ من العمر ثماني سنوات. بعد ذلك تطور الأمر على النحو التالي، كما جاء على لسان الزوجة في بلاغ قدم إلى النائب العام ووزير الداخلية: قام معاون المباحث بهتك عرض زوجي في حضور عدد من أفراد الأمن. حتى إنه أدخل عصا غليظة في مؤخرته، ثم قام بعد ذلك بإدخال خرطوم مياه، وخيره بين استمرار تعذيبه وبين الاعتراف بالسرقة أو اتهام شخص على خلاف مع أصحاب المزرعة. وحين لم يستجب الزوج لهم، قام النقيب المذكور بصعقه بالكهرباء.

في البلاغ أضافت الزوجة قائلة: بعد ذلك قام معاون المباحث وعدد من الأمناء بالاعتداء علينا بالسب والضرب، ثم أمروني أنا وشقيقة زوجي بخلع جميع ملابسنا. وعندما رفضنا انهالوا علينا بالضرب، فامتثلنا ووقفنا عاريتين أمام المعاون وبعض الأمناء. وتم إحضار زوجي وطلبوا منه مجددا الاعتراف بالسرقة، أو اغتصابي أنا وشقيقته أمام عينيه. في تلك اللحظة انهار زوجي واعترف لهم بما يريدون، لننجو من الاغتصاب.

لا نعرف ما حدث بعد ذلك، وإنما نستطيع أن نتصوره، فضلا عن أن الأهم في الموضوع هو الوقائع التي ذكرتها الزوجة المفجوعة. لكننا علمنا من الخبر المنشور أن مأمور قسم أبو النمرس استبعد أن يكون رجال المباحث قاموا بتلك الأفعال، وانصب تعليقه على الدفاع عن وزير الداخلية، حيث ذكر أن تعليماته «واضحة وصريحة، وتنص على عدم إجبار أحد على الاعتراف بارتكاب الجرائم. وإذا ما أصر أي متهم على البراءة. يتم تحرير محضر له ويحال إلى النيابة العامة لتتولى التحقيقات».

ما صدمني ليس فقط التفاصيل التي وردت في البلاغ، ولكن أيضا أن الخبر المنشور اعتبر حدثا عاديا تم تجاوزه في اليوم التالي، ونسيانه مع نهاية الأسبوع. وإذ لا أشك في أن السماوات اهتزت لبشاعة ما جرى، فإن أحدا لم تهتز له شعرة في مصر. إذ لم أجد في صحف الأيام التالية أن وزارة الداخلية كذبت الوقائع أو حققت فيها، ولم أجد أي صدى للحادثة لدى منظمات حقوق الإنسان، فيما هو معلن على الأقل. حتى المحرر المختص بـ «الشروق» لم يتابع تطورات الفضيحة.

لأن مشاهد القصة تتراءى أمام عيني في اليقظة، في حين تحولت إلى كابوس يلاحقني في المنام، لم أجد بدا من استعادتها ووضعها بين أيدي الجميع، علها تكون جرس إنذار ينبه إلى الحاصل ويحذر من الآتي. على الأقل قبل أن تعمم هذه الأساليب في استنطاق المواطنين!

.....................

Delete this element to display blogger navbar