الاثنين، 29 سبتمبر، 2008

النظام و مدرسة الجزيرة بالاسكندريه

بسم الله الرحمن الرحيم

السيد الأستاذ الدكتور / رئيس المجلس

السلام عليكم

سؤال لوزير العدل و مطالبة للسيد الرئيس

النيابة مرة أخري

سبق وأن تقدمت لسيادتكم بمذكرات عديدة عن استخدام النيابة كمخلب قط للسلطة التنفيذية للتنكيل بخصومها السياسيين وهذا واضح في قرارات النيابة بالحبس 15 يوما ممتدة لمدد أخري لأي متهم سياسي تقدمه الحكومة لها فضلا عن الصمت المطبق في حالة مخالفة قرارت النيابة بالافراج والتحول الي الاعتقال

اخيرا صدر للنيابة الموقرة قرار حبس لأولياء امور طلاب مدرسة الجزيرة بالاسكندرية وبعض الصحفيين الذين كانوا يغطون الحدث اعلاميا لمدة 15 يوما !!

اولياء امور تلاميذ اغلقت مدرستهم يقرار اداري تم الطعن عليه بالوسائل القانونية واصدرت المحكمة حكما بوقف التنفيذ

ذهب اولياء الأمور بأولادهم للانتظام في الدراسة

منعت قوات الشرطة دون سند من قانون فتح المدرسة ابوابها امام التلاميذ

بطبيعة الحال هناك تجمهر لعدد كبير من اولياء الأمور وطلاب المدرسة الذين يقترب عددهم من الألف

تدخلت الشرطة دون وازع من ضمير او قانون أو حتي شرع الاسلام في نهار رمضان لتعتدي علي امهات التلاميذ وتنزع ثيابهم وتضربهم بعنف بالهراوات والعصي الكهربائية

وبالطبع لم يسلم الرجال ايضا من اعتداء رجال الشرطة

فاعتدوا علي المهندس حمادة عبد اللطيف ولي امر احد التلاميذ بعنف

كسروا له رقبته وسحقوا له عموده الفقري تماما

اصيب حماده بشلل رباعي فورا وهو يرقد في المستشفي حاليا يعاني من اثر الشلل الرباعي

اصدرت النيابة العامة قرارا بحبس حماده وآخرين من أولياء الأمور 15 يوما بتهمة تقطيع اشجار وتعطيل المرور 10 دقائق ومقاومة رجال ضبطية ؟!!! هذا جد وليس هزل ؟؟؟

حدث هذا بالفعل في نهار رمضان في مصر وتحت رعاية السيد الرئيس حسني مبارك وايضا السيده الفاضلة الأولي قرينته

لم يحدث ان وجهت النيابة ايه تهمة للضابط الذي كسر عنق ولي الأمر المتهم

{ ولم تحاول الشرطة حتي الآن تحسين صورتها بالاعتذار ومحاسبة الضابط متدثرة بكبرياء زائف و غافلة عن دعاء اآلاف المظلومين وعن وعزتي وجلالي لأنصرك ولو بعد حين }

الي اين تسير النيابة ومن تحاكم ؟

اذا لم تنصلح الأوضاع فمن حق اسرة المصاب الشكوي الي محكمة الجنايات الدولية لمحاكمة المسئولين عن هذه الفضيحة

لن نسكت عما يحدث في بلادنا وسنسلك كل الطرق للحصول علي حقنا مهما طال الأمد

السيد المستشار وزير العدل

في ماليزيا قدم وزير العدل استقالته لأن الشرطة خالفت القانون بأعتقال بعض الأبرياء

ولا أدري ماذا كان سيفعل لو حدث هذا عندهم

السيد المستشار وزير العدل

اذا حكمتم بين الناس ان تحكموا بالعدل هذا ما وصاك الله به

وما حدث هو عين الظلم . وتعلم أن الظلم ظلمات يوم القيامة

فاتق الله في نفسك وفي منصبك

وقم بمراجعة اسلوب عمل النيابة وتقديم المجرمين للمحاكمة لا الأبرياء

العدل يا وزير العدل .

وأطالب الرئيس بعالج المواطن علي نفقة الشرطة أو الدولة بالخارج في اسرع وقت

يجب ان نتدارك الفضيحة التي حدثت مع الله في رمضان ونحن مازلنا في رمضان وقبل ان ينقضي

د / حمدي حسن

نائب الشعب

29/9/2008

........................................

بسم الله الرحمن الرحيم

السيد الأستاذ الدكتور / رئيس المجلس ,,,,,, السلام عليكم

ارغب في توجيه السؤال الآتي الي أ.د رئيس مجلس الوزراء

بخصوص مدرسة الجزيرة بالاسكندرية

العار

ما نشرته الصحف ووكالات الأنباء وبالصور { مثل الصور المرفقة } و مارأيته بنفسي مباشرة عن حصار جحافل واشاوس جنود الأمن المركزي لمدرسة اطفال ومنع الأطفال و مدرسيهم من دخولها تعسفا دون سند من قانون

عار يجلل ويعنون فترة الحكم ونحن نري الجنود يحاصرون الأطفال الأبرياء وهم يرفعون اقلامهم طالبين دخول مدرستهم دون فائدة– يكفيهم فخرا ان وقفوا بلا خوف او وجل امام هؤلاء المدججين بكل انواع السلاح وبالصدادات واحذيتهم الثقيلة ونظراتهم الأثقل

عار ان يذهب الأطفال في اول يوم دراسي فرحين بملابسهم و شنطهم وادواتهم المدرسية ليجدوا الجنود شاكي السلاح وبالصدادات والقنابل المسيلة للدموع في انتظارهم محاصرين مدرستهم يمنعونهم بالقوة من دخول المدرسة واضاعوا عليهم فرحتهم البريئة بالرجوع الي المدرسة

في كل بلاد الدنيا يستقبل الأطفال في اول يوم دراسي بالورود والحلوي والهدايا بينما ستقبلهم حكومتنا بالأمن المركزي وكأنهم ارهابيون او تجار مخدرات .

عار علي رجال الحكم ان يحاصر الجنود الأشاوس تلاميذ مدرسة ابتدائية تاركين الحدود المصرية يرتع فيها رجال العصابات ومهربي المخدرات وقد شاء الله ان يفضحهم في الوقت الذي يحاصرون فيه مدرسة ابتدائية بقوة وبحزم

عار علي رجال الحكومة ووزرائها أن لا ينفذوا احكام القضاء الصادرة ضد قراراتهم التعسفية والتي تأمر بفتح المدرسة والغاء قراراتهم التعسفية فلا تجد هذه الأحكام آذانا صاغية ولسان حالهم يقول للحكم والقضاة " اشربوه وبلو ميته " لا يجبرنا احد علي تنفيذ إلا ما نراه نحن , ونحن فقط في الوقت الذي فضحتهم وسائل الاعلام المختلفة وبينت ان عصابة اختطفت سائحين منذ ايام عديدة ورجال الحكم ذاهلون حيث كانوا يتابعون الأطفال واقلامهم الرصاص التي يتحركون بها هنا هناك لارهابهم ودفعهم لتغيير مدرستهم التي يحبونها ولا يرضون عنها بديلا

عار وأي عار ان يحاصر ضباط و مجندي الأمن المركزي مدرسة اطفال أو جامعات مصر و مصانعها المختلفة بينما يتركون الحدود خالية يرتع فيها ومنها المجرمون

عار علينا ان نقبل ان يتقدم اولادنا للتجنيد الآجباري في صفوف الجيش اداء للواجب الذي نفخر به جميعا في الدفاع عن الوطن ضد الأعداء وحماية الحدود من المغيرين والمعتدين فنجدهم يجندوا في صفوف ما يسمي بالأمن المركزي للتنكيل بأبناء الشعب وارهابه واذلاله واخيرا الوقوف امام اطفال مصر لمنعهم من دخول مدرستهم فبأي حق وبأي قانون يحدث هذا ؟ { اطلب من قادة المجتمع و مفكريه ان يتناقشوا لايجاد حل لهذا السلوك المرفوض }

من الذي اصدر اوامره بمثل هذه التصرفات المرفوضة التي ان أساءت فهي تسيء الي اهل الحكم ليس كأشخاص فقط ولكن كتاريخ وعنوان مرحلة .

واذا كان اهل الحكم لا يستحون ولأحكام القضاء مستهزئون فما هو الحل ؟

السيد الأستاذ الدكتور / رئيس المجلس

· ما هو الحل برأيكم في عدم احترام الحكومة لأحكام القضاء ؟

· وما هو الحل في استخدام قوات الأمن المركزي وهم المجندون لخدمة الوطن ضد المواطنين وحتي الأطفال بينما حدود مصر تنتهكها العصابات خطفا وتهريبا والأشاوس غائبون أو خائرون أو متواطئون ؟

علما بأنه سبق أن طالبت سيادتكم بالدعوة بسرعة انعقاد لجنة التعليم لبحث الموقف الخطير

ارجو ان أجد منكم ما يعين علي القيام بالواجب و التصدي للفساد

أخيرا احب ان اتقدم لكل طفل وطفلة وقفا امام جحفل العسكر المدجج بالسلاح بغير خوف ولا وجل رافعين الرأس والقلم بعزة وشموخ وادعو لتخصيص جائزة سنوية لمثل هذه المواقف النبيلة ضد الظلم و الجبروت

تري حين يسجل التاريخ ويؤرخ المؤرخون أين سيكون مكان هؤلاء ؟

مع احترامي ,,,,,,,

د /حمدي حسن

نائب الشعب

23/9/2008

2 التعليقات:

غير معرف يقول...

ما سبب منع الطلاب من دخول مدرستهم واحاطتها بهذا العدد الهائل من العسكر؟؟؟؟


eman
من الاردن

م/محمود فوزى يقول...

كل عام وانتم بخير
وجزاكم الله خيرا على القراءه والتعليق

النظام المصري العلمانى يريد اغلاق هذه المدرسه لانها اسلاميه
ورغم حصول اصحابها على حكم بالغاء قرار الاغلاق فان النظام يرفض تنفيذ احكام القضاء فالنظام الموجود لا يهتم كثيرا بالقوانين اذا كانت عكس هواه

وحاول اولياء الامور واصحاب المدرسه الاحتجاج على عدم تنفيذ احكام القضاء فكان التعامل الامنى البشع معهم فكان هؤلاء الجنود والحبس والضرب

هكذا يتعامل النظام العلمانى مع مدرسه اسلاميه حاصله على كل التراخيص المطلوبه

حسبنا الله ونعم الوكيل

Delete this element to display blogger navbar